السبت، 14 مايو، 2011

نادال وديوكوفيتش و جها لوجه في نهائي روما



بلغ الاسباني رافايل نادال الأوّل يوم السبت للعام الثالث على التوالي المباراة النهائية لدورة روما الدولية في كرة المضرب، خامس دورات الألف نقطة للماسترز والبالغة جوائزها المالية 2.750 مليون يورو للرجال و2.050 مليون يورو للسيدات، بفوزه على الفرنسي ريشار غاسكيه 7-5 و6-1، وسيقابل في النهائي الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني الذي هزم البريطاني اندي موراي.
واحتاج نادال (24 عاما) إلى ساعة و33 دقيقة للتخلص من غاسكيه وبلوغ المباراة النهائية في سعيه إلى الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي وحصد لقبه السادس في الدورة بعد أعوام 2005 و2006 و2007 و2009 و2010).
وواجه نادال مقاومة كبيرة من غاسكيه في المجموعة الأولى وحسمها في صالحه بصعوبة 7-5، قبل أن يكسب المجموعة الثانية بسهولة كبيرة 6-1.
وهو الفوز التاسع لنادال على غاسكيه في 9 مواجهات جمعت بينهما حتى الآن وهو أوقف مغامرة الفرنسي الذي بلغ دور الأربعة لدورة روما للمرة الأولى في مسيرته بعدما فجر مفاجأتين من العيار الثقيل بتغلبه على السويسري روجيه فيدرر المصنف ثالثاً في ثمن النهائي أول من أمس، والتشيكي توماس برديتش السابع في ربع النهائي أمس.
ويلتقي نادال في النهائي مع نوفاك ديوكوفيتش الثاني وبطل 2008 والذي هزم البريطاني اندي موراي الرابع 6-1 و3-6 و7-6 (7-2) في مباراة ماراتونية استغرقت 3 ساعات ودقيقة واحدة.
وينتظر نادال بفارغ الصبر ديوكوفيتش للثأر لخسارته أمامه 3 مرات هذا العام آخرها الأحد الماضي في نهائي دورة مدريد، وكانت الأولى على أرض ترابية في 10 محاولات والعاشرة في 26 مواجهة مباشرة، رغم أن أمنيته لم تتحقق حيث كان يرغب بلقاء موراي في النهائي، وقد قال في هذا الصدد "أكون غبياً لو تمنيت مقابلة ديوكوفيتش" في النهائي.
ويقدم ديوكوفيتش موسما استثنائيا وهو الوحيد الذي لم يهزم حتى الآن، وحصد 6 ألقاب في 6 دورات وبطولات خاضها حتى الآن وهو يسعى إلى العلامة الكاملة في سابع دورة، كما أنه بات على بعد 3 انتصارات من الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية في موسم واحد والذي حققه الأميركي جون ماكنرو عام 1984 عندما استهل الموسم حينها بتحقيق 39 فوزا على التوالي.
وبدا ديوكوفيتش قويا جدا في المجموعة الأولى، واستولى على إرسال منافسه 3 مرات في الأشواط الثاني والرابع والسادس، وفقد إرساله مرة واحدة في الثالث.
وفي الثانية، كان الصربي أقل حركة وبدا متأثراً بآلام في عضلات ومفاصل القدمين خصوصا على مستوى الركبتين، وخسرها بعدما فقد إرساله في الشوط السادس.
وتحسن أداء موراي كثيراً في المجموعة الثالثة الحاسمة وكان قريباً من الفوز بها حين استولى على إرسال الصربي في الشوطين الخامس والسابع بعد أن خسر إرساله مرة واحدة في الرابع وتقدم 4-3، لكن ديوكوفيتش عاد رغم الآلام إلى الأجواء وعادل 4-4، ثم تخلف 4-5 بفقدان إرساله قبل أن يعادل مجددا 5-5 ويبقى التعادل 6-6.
وكان الصربي حاسماً في الشوط الفاصل وأحرز 7 نقاط مقابل اثنتين للبريطاني.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة