الأحد، 8 مايو، 2011

حرس الحدود يخسر من موتيمبا بضربات الترجيح ويودع الكونفدرالية


حرس الحدود
ودع فريق حرس الحدود بطولة كأس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم "الكونفدرالية" عقب خسارته بضربات الجزاء الترجيحية 3-4 أمام موتيمبا الكونغولي في إياب دور الـ16 للبطولة التي أقيمت بكينشاسا. 
وكانت المباراة قد أنتهى وقتها الأصلى بخسارة حرس الحدود 1-2 وهي نفس النتيجة التي انتهت بها مباراةالذهاب بالقاهرة قبل أسبوعين. 
أعتمد طارق العشري المدير الفني للحرس على عامل المفاجأة في تشكيلته الرئيسية التي بدأ بها المباراة فدفع بثلاثة مهاجمين هم أحمد عبد الغنى والسنغالي لاتير نداي وخلفهم أحمد حسن مكي بغية إحراز هدف مبكر يضع قدمه في دوري المجموعات. 
ألقت نتيجة مباراة الذهاب 2-1 بظلالها على اللقاء، حيث بدأ الشوط الأول بهجوم شرس من موتيمبا بمبى مستغلا حماس جماهيره طمعا في إحراز هدف يضمن له الصعود وهو ما تحقق عندما أحرز هدفه الأول في الدقيقة 19 وأضاف الثاني في الدقيقة 32 ليتقدم 2-صفر. 
بعد هدفي موتيما هاجم حرس الحدود بقوه وأضاع أحمد عبد الغني هدفين محققين ومنعت العارضة هدفا آخر لمهاجم الحرس السنغالي لاتير نداى لينتهي الشوط الأول بفوز موتيما 2- صفر. 
وفي الشوط الثاني دفع العشري بلاعب الوسط المهاجم أحمد سالم صافى بديلا لأحمد كمال ولم يحتاج صافي سوى لدقيقتين لإحراز الهدف الأول للحرس بعدها أنحسر اللعب في وسط الملعب وأجرى الجهاز الفني تغييرين آخرين حيث دفع بأحمد سعيد بدلا من محمد الهرده في الدقيقة 20 ثم موكشا بديلا لإسلام الشاطر قبل نهاية المباراة بدقائق والتي انتهت بنفس النتيجة ليحتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء. 
أحرز لحرس الحدود أحمد سعيد "أوكا" وأحمد سعيد وأحمد حسن مكي وأضاع عبد الغنى والسنغالي نداي فيما سجل موتيما بمبى 4 أهداف وأضاع ضربة واحدة ليصعد الفريق إلى الدور التالي ويخرج حرس الحدود من البطولة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة