الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

الغرور يصيب البرشا:ميلان يخطف نقطة من فم برشلونة.....فيديو

خطف ميلان نقطة ثمينة من برشلونة في أولى مباريات دور المجموعات في دوري الأبطال للمجموعة الثامنة عندما تعادلا 2-2.

وبدأ الميلان المباراة بشكل صارخ وناري عندما راوغ باتو سيدو كيتا واندفع للمرمى منفرداً بفيكتور فالديس ليضعها من بين قدميه ويعلن تقدم بطل إيطاليا على بطل اسبانيا بعد 30 ثانية تقريباً فقط ، ولعل هذا الهدف هو أسرع هدف يتلقاه برشلونة في ملعبه طوال مشاركته في دوري الأبطال.

بعد الهدف كاد الميلان أن يوسع الفارق عندما ارتبك الكتلونيون على ملعبهم ولم يدركوا ما الذي حصل ، هي دقائق قليلة حتى أعاد تشافي وميسي ترتيب الصفوف مع زملائهم فكاد فيا أن يسجل التعادل مستفيداً من خطأ لزامبروتا لكنه سدد في الشباك من الخارج ثم جاءت الفرصة الأخطر عبر ليونيل ميسي وركلة حرة مباشرة اصطدمت في القائم الأيسر للحارس أبياتي.

برشلونة بعد هذه الفرص فرض سيطرته تماماً وأصبحت المباراة تحتاج لنصف ملعب فقط ، فكاد ميسي أن يسجل هدف التعادل بعد جملة رائعة نفذها بطل أوروبا فجاءت تمريرة دانيل الفيس التي جعلت ميسي يواجه أبياتي فيسدد مرة أخرى ليصدها أبياتي.

الضغط يولد الانفجار خصوصاً مع برشلونة ؛ وهذا ما كان في الدقيقة 35 عندما اندفع ميسي بالكرة مراوغا نيستا ليتأخر أباتي بالتعامل معها فيستفيد ميسي من هذا التباطؤ فيمرر كرة على طبق من ذهب جعلت بيدرو يواجه المرمى من دون حارس فيضعها بكل سهولة هدف التعادل في الدقيقة 36.

الشوط الأول شهد إصابة لكيفن برينس بواتينغ فخرج في الدقيقة 34 ومن ثم في الدقيقة 39 جاءت إصابة انيستا ليخرج فيدخل بدلاً منه سيسك فابريغاس ، وهي إصابات جعلت المدربين بلا خيارات كثيرة في مقاعد الاحتياط.

الدقيقة 44 شهدت كرة كادت أن تخلد في أذهان الجماهير إلى الأبد ، عندما مرر ميسي الكرة من بين أقدام أحد لاعبي الميلان لينفرد ميسي بالحارس الإيطالي ويرواغه لكن راية التسلل منعته من إكمال المباراة...وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1-1 على وقع تسديدة تشافي هرنانديز الصاروخية من خارج منطقة الجزاء.

انطلق الشوط الثاني هادئاً وأشعله تشافي في الدقيقة 48 عندما أرسل تسديدة قوية طار إليها أبياتي وحولها إلى ركلة ركنية ، دقيقة واحدة بعدها نجح ديفيد فيا بخلق التقدم لبرشلونة من تسديدة رائعة من ركلة حرة مباشرة زرعها بكل روعة على يسار أبياتي.
بعد هذا الهدف فرض برشلونة كلمته فكان الوحيد في الملعب وسط تباطؤ غريب من اليغري بالاستجابة للأخطاء الواضحة في خط الوسط وكذلك لمستوى بعض اللاعبين. ومضت الدقائق هادئة من دون أحداث كبيرة إلا سيطرة برشلونة الكبيرة الواضحة جداً على أرض الملعب حتى جاءت ركلة ركنية غيرت من شكل المباراة في الدقيقة 92 ، عندها طار تياغو سيلفا وأهدى ميلان نقطة غالية جداً.

يذكر أن المباراة الثانية ضمن نفس المجموعة بين باتي وفكتوريا بيزان انتهت بالتعادل 1-1
.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة