الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

نهاية العصر الكتالوني تشيلسي يزيد جراح البرسا.....فيديو

نجح تشلسي في امتحانه الصعب وتمكن من فرض التعادل وبعشرة لاعبين  على العملاق الكتلوني برشلونة بهدفين لكل فريق ليتأهل عن جدارة واستحقاق إلى نهائي الأبطال للمرة الأولى منذ العام ٢٠٠٨ .

سجل أهداف تشلسي بوسكيتس في الدقيقة ٣٥ وإنيستا في الدقيقة ٤٣ في حين سجل لتشلسي راميريز في الدقيقة ٤٦ وتوريس في الدقيقة ٩١. 

المباراة بدأت سريعة جداً لكن تشلسي هو من بدأها عبر الدخول الأول من أشلي كول في الثواني الأولى حيث لعب أرضيه لكنها بين يدي فالديز والرد كان سريعاً من البرشا حيث مرر تشافي كرة طويلة في الدقيقة الثانية لكنها طالت على أليكسيس إلا أن الأخير عاد ومرر كرة ذهبية إلى ميسي الذي انفرد لكنه أهدر بغرابة شديدة بطريقة غير معهودة .

الضغط الكتلوني استمر وأاستمر ضربه بالتمريرات خلف الدفاع إلا أن كاهيل تصدى للكرة ببسالة لكنه في الوقت نفسه أوقف قلوب مشجعي البلوز حيث خافوا من خروجه من المباراة وهو ما حدث بعد لحظات رغم محاولات النجم الإنجليزي البقاء في أرضية  الملعب  ليحل بوسينغوا مكانه .
مسلسل الإصابات المقلقة استمر حيث اصدم بيكيه بفالديز بشكل قوي وبدا أنه قاب قوسين أو أدنى من الخروج إلا أنه استطاع العودة لمشاركة رفاقه في معركة بطاقة النصف نهائي . 

الهجمة الخطيرة جداً كانت في الدقيقة العشرين حيث قام برشلونة بلعبة ثلاثية رائعة بين سانشيز وفابريغاس وميسي انفرد على إثرها الأخير ببيتر تشيك لكن الحارس الرائع تصدى للكرة بشكل رائع ليؤكد بأنه أحد أفضل حرّاس العالم هذا الموسم ليعود فابريغاس ويحاول التسجيل بعدها مباشرة إلا أن كرته مرت بجانب القائم الأيسر للحارس التشيكي ، وفي ظل الحصار الكتلوني خطف دروغبا كرة من جيرارد بيكيهلكن فالديز وبوسكيتس أغلقا المرمى بشكل صحيح أجبره على إهدارها .

الدقيقة الخامسة والعشرين شهدت خروج بيكيه من أرض الملعب حيث بدا أنه لم يتعافى من الاصطدام ليخرج ويدخل بدلاً عنه دانييل ألفيس ليبقى التشكيل الكتلوني المفاجئ على حاله بـ ٣-٤-٣ ويستمر برشلونة في محاولاته التي هدأت بعد الدقيقة ثلاثين ليعمد تشلسي إلى مباغته برشلونة بهجمة أربكت الدفاع والحارس ليخرجها الأخير بصعوبة لكن الفرج جاء أخيراً للكتلونيين من خلال عبر هجمة منسقة بدأها دانييل ألفيس إلى الشاب النشيط كوينكا الذي مررها عرضية لعبها بوسكيتس بسهولة هدفاً لا يرد .

الدقيقة ٣٧ شهدت لقطة غريبة من جون تيري الذي ضرب أليكسيس سانشيز دون سبب واضح ليسارع الحكم بإشهار البطاقة الحمراء وليضع قائد البلوز فريقه في موقف محرج جداً بعد التأخر بهدف وقد ظهر تأثير خروجه سريعاً عندما اقتنص أليكسيس كرة في نصف ملعب تشلسي ومررها إلى ليونيل ميسي الذي لعبها بدوره إلى إنيستا بطريقة انفرد بها مسجلاً الهدف الثاني الذي يؤهل برشلونة فعلياً قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة .

الجميع اعتقد بأن البلوز سينهار بشكل مرعب لكن تشلسي أثبت أنه لن يموت دون قتال حيث لعب لامبارد كرة رائعة إلى راميريز الذي عالجها بطريقة برازيلية للغاية بشكل ساقط فوق فالديز ليقلب الطاولة وليصبح تشلسي هو المتأهل وبه انتهى الشوط الأول .

الشوط الثاني بدأ بتهديد مبكر من أندريس إنيستا الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الستة عشر إلا أن قدم بوسينغوا أنقذت الموقف مؤقتاً ليحتسب الحكم بعدها بقليل ركلة جزاء نتيجة عرقلة دروغبا للنجم فابريغاس ليبتهج أنصار البرسا إلا أن بهجتهم لم تستمر طويلاً لأن ميسي أصاب العارضة مهدراً فرصة كبيرة للغاية .

برشلونة استمر في تنويع اللعب حيث عمد إلى نقل الكرات من اليسار إلى اليمين بمشاركة فعالعة من دانييل ألفيس الذي مرر كرة عرضية لعبها أليكسيس سانشيز بجانب القائم الأيمن.

الهجوم الضاغط من برشلونة قابله دفاع قوي من تشلسي وكان قائد الدفاع وللغرابة النجم ديديه دروغبا الذي حاور لاعبين في نصف ملعبه وأطلق كرة خادعة من مسافة خمسين متراً إلا أنها لم تباغت فالديز الذي كان لها بالمرصاد .

الفريق الكتلوني لم يهدأ في سعيه لتسجيل الهدف الثالث وكاد أن يدرك هدفه عبر كوينكا لكن العملاق التشيكي كان بالمرصاد لانفرادته مجدداً ليؤكد أنه بيت الأمان ويعطي لاعبيه أملاً جديداً كاد أن يترجم إلى هدف من ركلة ركنية لكنها مرّت برداً وسلاماً على مرمى فالديز .

في آخر عشرين دقيقة بدأت الأعصاب تتوتر وبدأ الحكم يوزع البطاقات يميناً ويسرة فأعطى ميسي ومن بعده لامبارد لتستمر المعركة البدنية والفنية بين هجوم كتلوني ودفاع من تشلسي مع محاولات ارتداد خجولة من الأخير لتقف القلوب في الدقيقة ٨١ عندما وصلت الكرة إلى سانشيز الذي لعبها في المرمى لكن حكم ألغها بداعي التسلل لتعود الإثارة بكرة ميسي التي اصطدمت بالقائم الأيسر للحراسة التشيكية.

الدقائق الخمسة الأخيرة كانت قمة في الإثارة حيث ازداد الحصار الكتلوني شدّة وازداد الدفاع الأزرق شراسة ليتصدى بيتر تشيك لكرة رائعة في الثواني الأخيرة لكن الأمور سارت في الدقائق الأخيرة بشكل محزن للكتلونيين حيث شتت الكرة عالية لتصل إلى البديل  توريس الذي كسر بها التسلل وسجل هدف التعادل الذي أخرج برشلونة رسمياً وأعلن عن تشلسي كأول المتأهلين إلى النهائي على حساب البطل .


0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة