الأحد، 4 سبتمبر، 2011

عبدالله السعيد: أريد الرحيل عن الإسماعيلي الآن.. ووجهتي إلى فرنسا



أكد عبد الله السعيد، لاعب الفريق الأول لنادى الإسماعيلي، وجود عرض فرنسي سيصل للنادي رسميًا خلال ساعات لنادى مؤكدًا رغبته في الرحيل عن قلعة الدراويش الآن، مفضلا عدم الانتظار حتى يناير المقبل كي يستفيد الإسماعيلي من مقابل بيعه ويحقق هو هدفه بالانتقال لأحد ناديي القمة.
وقال اللاعب في تصريحات هاتفيه لـ"بوابة الأهرام": لن أستطيع الاستمرار في الإسماعيلى، الجماهير تهاجمني والإدارة لا تمنحني حقوقي المالية.
وأضاف: أعتذر عن إلقاء فانلة النادي، لقد كنت منفعلا بسبب السباب الذي تعرضت له طوال الوقت الذي لعبته داخل الملعب.
وأشار السعيد إلى أنه إنسان وليس معصومًا من الخطأ، وقال: هل يتحمل أحد كم السباب الذي تعرضت له وكذلك الهجوم الذي تعرض له منزلي وكاد يودى بحياة أحد أفراد أسرتى.
وشدد صانع ألعاب الدراويش على إنه اتخذ قرارًا بالرحيل ويتمنى أن يقف بجانبه مسئولي الاسماعيلى حتى يستفيد النادي الذي تربيت داخله من عائد بيعي قبل أن أرحل مجانًا الموسم المقبل.
ووجه نجم الدراويش شكره الخاص للتوأم حسن على وقوفهم بجانبه في تلك الأزمة، وقال: قدم التوأم حسن مثالا يحتذى به في الدفاع عن لاعبيهم، وقفا أمام منزلي للدفاع عنى أمام الجماهير الغاضبة وتوليا إقناعهم بحقيقة الأمر.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة