السبت، 25 يونيو، 2011

الزمالك كان فريسة النادي المصري لهذا الاسبوع في بورسعيد


<>
كتابة/عمر الجمل

افترس النادي المصري ضيفه القلعة البيضاء بهدفين نظيفين مقابل لا شئ و كانت هذه الهزيمة بمسابة الضربة القوية للزمالك التي ابعدته عن القمة بعد 24 اسبوع من الصدارة و بهذا اصبح النادي الاهلي يغرد بصدارة الدوري بفارق 5 نقاط عن غريمه التقليدي.
و كانت هذه الهزيمة الرابعة للقلعة البيضاء في هذا الموسم بينما يستكمل النادي المصري مسيرة الفوز بقيادة المدير الفني طه بصري الذي لم يهز شبالك النادي المصري هدف منذ توليه المسئولية و يتربع علي المركز السادس يفصل بينه و بين الاسماعيلي 3 نقاط.و تمكن النادي المصري من احراز الهدف الاول براسية الاعب الدولي الياسو في الدقيقة الخامسة من احداث اللقاء و استطاع نفس الاعب زيادة الفارق الي هدفين براسية اخري في الدقيقة 51.
و اقيمت المباراة وسط تحفظات امنية كثيفة بعد الذي حدث للاعبون عند استقبالهم و بعد ذالك انتقلوا الي فندق اكثر امان حيث كان مراسل footballnews و كان الوضع الامني مستتب عند تحرك قافلة الزمالك الي ملعب المباراة حيث انهم كانوا تحت حماية مكثفة.
الشوط الأول
كاد حسن مصطفي يفتتح التسجيل مبكرا بعد مرور دقيقتين من البداية من تسديدة افتقدت الدقة، ورد عبدالله سيسيه بانفراد انتهي إلي ركنية ارتدت من عبدالواحد الي ركنية ثانية غير مستغلة.
ووسط سيطرة بورسعيدية، انقض المحترف المالي الياسو علي ركنية أحمد شديد المتقنة في الدقيقة 6 وسط حراسة من مدافعي الزمالك وحارسه ولم يشاهد أحد الكرة الا وهي في الشباك معانا عن التقدم للمصري.
وفي أول تهديد حقيقي للزمالك جاء بعد مرور 13 دقيقة كاملة، انقذ أحمد الشناوي حارس المصري تسديدة مباغتة من شيكابالا، ثم أهدر عمر جابر فرصة مؤكدة بعدها بدقيقتين بتصويبة أرضية مستغلا خطأ دفاعي للمصري.
وتراجع المصري الي وسط ملعبه، وان كان الثنائي محمود عبدالحكيم وأحمد فوزي أكثر من تحرك في وسط الملعب، وضاعت فرصة التعديل في الدقيقة 19 من ضربة حرة قريبة من منطقة جزاء المصري سدها شيكابالا سهلة في يد الشناوي.
ونال حسام حسن مدافع المصري أول بطاقة صفراء مع الدقيقة 25 للخشونة، ومن بعده أحمد زهران، وسدد هاني سعيد في الدقيقة 29 في يد الشناوي، وانكمش المصري بشكل غريب ولم يظهر في منطقة جزاء الزمالك بفاعلية.
وفي الدقائق العشر الأخيرة، دفع حسام حسن بحسين ياسر بديلا للاعب الوسط حسن مصطفي، ونال محمود فتح الله بطاقة صفراء في الدقيقة 37، وكادت الدقيقة 41 تسفر عن هدف ثان للمصري عن طريق سيسيه بعد خروج خاطيء من عبدالواحد ولكن الكرة عالت العارضة بقليل.
الشوط الثاني
بدأ الشوط الثاني هاديء علي غير المتوقع مع بعض الأفضلية للزمالك، ولم يستفد دفاع الزمالك من خطأ هدف المصري الأول، حيث تكرر نفس الأمر مع الدقيقة 51 من ركنية أخري نفذت علي رأس صاحب الهدف الأول الذي سددها رأسية قوية اخترقت شباك الزمالك.
ووسط أدخنة الألعاب النارية التي انطلقت في مدرجات استاد المصري، سدد أحمد فوزي كرة قوية مرت فوق العارضة، ورد حسين ياسر بتصويبة لم تخلو من الخطورة الي جوار القائم الايسر لمرمي الشناوي.
ودفع حسام بابراهيم صلاح بديلا لمحمد ابراهيم مع الدقيقة 57 الذي قام بإشارات خادشة للحياء لجماهير المصري اثناء خروجه، وأهدر أحمد فوزي فرصة الهدف الثالث بتسديدة فوق العارضة وسط ارتباك من دفاع الزمالك.
وفي الدقيقة 63 خرج أحمد غانم وكان أبوكونيه الورقة الثالثة والاخيرة للزمالك، وسدد شديد قناوي في الشباك من الخارج بعد جملة فنية سريعة، وأجري طه بصري التغيير الأول في الدقيقة 66 بنزول ايهاب المصري بدلا من سيسيه.
وتصدي الشناوي لقذيفة من شيكابالا في الدقيقة 69 مع بعض التراجع للاعبي المصري الذين اعتمدوا علي الهجوم المضاد، وسدد أحمد جعفر قوية فوق العارضة، والتزم دفاع المصري تماما في ابعاد جميع الكرات التي وصلت الي منطقة الجزاء من أجل احباط معنويات لاعبي الزمالك مع مرور الوقت.
ومرت الدقائق العشر الأخيرة سريعا ولم تشهد سوي تسديدة من محمد عبد الشافي لم تمثل خطورة علي مرمي المصري، ثم تسديدة من شيكابالا ارتطمت بالأقدام وتحولت الي ركنية لم تشكل خطورة.
وضاعت فرصة هدف ثالث للمصري من دربكة أمام مرمي الزمالك قبل النهاية غير السعيدة علي جمهور ميت عقبة.
                                                                      




0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة