الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

المعلم: 180 دقيقة تفصلنا عن الكأس.. وانتهي زمن الاستسلام في الزمالك

باقي 180 دقيقة لتحقيق حلم الفوز ببطولة كأس مصر.. بهذه الكلمات بدأ حسن شحاتة المدير الفني للزمالك كلماته فور انتهاء مباراة فريقه أمام الجونة بدور الـ18 التي انتهت لصالح أصحاب الزي الأبيض 2/3، موضحاً أنه مازالت هناك خطوتان لتحقيق الحلم، لذلك سيتم تأجيل الأفراح إلي ما بعد النهائي.

وقال المعلم إنه سيبدأ الاستعداد سريعاً لمواجهة حرس الحدود في الدور قبل النهائي وحرص علي توجيه الشكر للاعبيه الذين أدوا الدور المطلوب منهم خاصة في الأشواط الثاني والثالث والرابع، حيث نجحوا في تحويل خسارتهم بهدفين مع نهاية الشوط الأول لفوز مستحق وأكد المدير الفني للفريق الأبيض أنه طالب اللاعبين بالهدوء والتركيز بين الشوطين وأن يلعبوا كرتهم السهلة، مشيداً بجميع اللاعبين، رافضاً التفريق بينهم، أو التمييز بينهم مدافعاً عن الصفقات الجديدة التي يري البعض أنهم لم يظهروا بشكل جيد خاصة حسين حمدي وصلاح سليمان، وكشف المعلم أن التغييرات التي أجراها بهدف تنشيط الفريق خاصة فيما يتعلق بإخراج أحمد حسن وعمرو زكي والدفع بمحمد إبراهيم وحسين حمدي أما إخراج محمد إبراهيم فكان لهدف تكتيكي بعد طرد إبراهيم صلاح كاشفاً أنه اعتذر لمحمد إبراهيم الذي تقبل القرار بصدر رحب لمصلحة الزمالك، وقال: إن أهم ما يميز الفريق هو عدم الاستسلام ومهما كانت النتيجة موضحاً أن المباراة 90 دقيقة وتقدم المنافس ليس المشكلة المهم أن ينهي الفريق المباراة لصالحه وهذا دليل علي لياقة اللاعبين، وقال إنه كفريق بطولة يأمل أن يحصل علي الكأس وسيقاتل عليه لكن مازالت هناك 180 دقيقة الخطوة الأولي منها أمام حرس الحدود وهو لقاء صعب جداً.

من جانبه أعرب إسماعيل يوسف المدرب العام عن سعادته بصعود الفريق الأبيض للدور قبل النهائي لمواجهة حرس الحدود التي أوضح أنها ستكون أصعب من لقاءي الجونة ووادي دجلة اللذين صعد الزمالك علي حسابهما لهذا الدور وقال تيجانا إنه يوجه الشكر للاعبين الذين قاتلوا من أجل تحقيق الفوز علي الجونة رغم تأخرهم بهدفين، مشيراً إلي أن لاعبي الزمالك يعانون من ضغط هائل نتيجة رغبتهم في إسعاد جماهيرهم، الأمر الذي يجعلهم متسرعين في إنهاء الهجمة وزاد من تسرعهم اهتزاز شباكهم بهدفين متتاليين لعرفة السيد وعاشور الأدهم لكن تدخل حسن شحاتة بين الشوطين كان له مفعول السحر حيث أكد يوسف أن المعلم طالب اللاعبين بالهدوء وأجري تغيرين دفعة واحدة بإخراج أحمد حسن وعمرو زكي غير الموفقين حتي نجح شيكابالا في إحراز هدف التعادل وكان محمود فتح الله سجل الهدف الأول ودافع المدرب العام عن أحمد حسن الذي قدم مستوي جيداً لكن تم تغييره لعدم توفيقه كما دافع عن حسن حمدي مؤكداً أنه مازال مصراً علي أنه صفقة جيدة ورفض إسماعيل يوسف تحميل عبدالواحد السيد مسئولية هدفي الجونة خاصة الثاني الذي سكن المقص.

وقال إسماعيل: إن الجهاز الفني قرر غلق ملف الجونة والتفكير في مباراة الحرس يوم السبت المقبل حيث ينوي إقامة لقاء ودي بهدف تجهيز اللاعبين خاصة المجموعة التي لم تشارك في مباراة الجونة للبحث عن بديل لإبراهيم صلاح الذي سيغيب عن اللقاء المقبل بعد طرده موضحاً أن هناك أكثر من لاعب يمكنه القيام بهذا الدور أمثال أحمد الميرغني وصلاح سليمان.

وكان الفريق استأنف تدريباته في الخامسة من مساء أمس سريعاً بعدما رفض الجهاز الفني الحصول علي راحة وخضع عبدالواحد السيد وشيكابالا للكشف الطبي بمعرفة الدكتور أيمن فريد بعدما اشتكيا من شد خفيف بالعضلة الخلفية. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة