الجمعة، 15 يوليو، 2011

هل خرج التوأم والصقر من القطبين بصورة تليق باسمهم؟

من الذي أخطأ في حق الآخر.. أحمد حسن أم الأهلي؟ حسام حسن وتوأمه إبراهيم أم الزمالك؟ وهل خرج العميد والصقر من القطبين الكبيرين بصورة لائقة؟
رحيل التوأم عن الزمالك حدث بدون سابق إنذار، بل وبعد 48 ساعة من إعلان مجلس إدارة النادي التجديد للجهاز الفني بأكمله لمدة موسمين.
بم
عنى أن رحيل التوأم عن الزمالك تم دون جلسة مع حسام وإبراهيم، ودون تفاوض ودون حتى تفسير للقرار.
واقتصر خروج العميد من الزمالك برغم رحلته الثورية داخلة النادي الأبيض وكل المنحنيات التي أخذها الفريق تحت قيادته، على توجيه شكر للتوأم بشكل شفهي، حتى من دون حفلة تكريم.
هذا السرد لما حدث قد يُظهر أن العميد خرج بشكل غير لائق من القلعة البيضاء، لكن أيضا لا يمكن إنكار أن مجلس إدارة النادي لم يقترف خطأ قانونيا أو احترافيا في حق التوأم.
ويمكن الاستناد في ذلك أيضا إلى أن حسام وإبراهيم لم يهديا الزمالك أي بطولة طوال الموسم ونصف الذي عمل فيه التوأم مع الفريق الأبيض.
كما أن النادي في النهاية اختار مدربا له وزنا كبيرا في إفريقيا كلها وهو حسن شحاتة، ما يحول دون تويجه انتقاد إلى مجلس الإدارة على رحيل مدير فني واعد مثل حسام حسن.

أما عن الصقر، فالوضع مختلف.
=================
فربما تلوم مجلس إدارة الزمالك على عدم تكريم التوأم بالشكل اللائق، لكن لا لوم يقع على حسام أو إبراهيم حسن في رحيلهما عن النادي الابيض.
لكن في قصة أحمد حسن فيمكن توجيه اللوم للصقر في شق التفاوض مع الزمالك قبل نهاية الموسم، والمنافسة على أشدها بين الفريق الأبيض والأهلي.
فهل أخطأ الصقر في مفاوضة ا
لزمالك قبل نهاية الموسم؟ ربما.. لكن دعونا نأخذ مسار الدفاع عن أحمد حسن في هذه النقطة ونوجه سؤالا آخر.
هل أخطأ الأهلي في عدم مفاتحة لاعب أندرلخت السابق بشأن التجديد برغم أن الموسم أوشك على نهايته وفترة الانتقالات الصيفية ضيقة هذه المرة بسبب توقف المسابقة طويلا وقت الثورة؟
ربما أخطأ حسن، لكن كذلك مانويل جوزيه تعامل بحدة كبيرة مع الصقر وهو يتحدث عنه في اليوم الأخير من الموسم بعد مباراة الأهلي والإنتاج الحربي.
فهل تشعر بأن الصقر هو المخطئ ومن دفع جوزيه للتصرف معه بهذه الحدة؟ أم أخطأ المدرب البرتغالي أو مجلس إدارة النادي في التعامل مع قائد منتخب مصر؟

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة