الأحد، 3 يوليو، 2011

حل أزمة ميدو وشيكابالا بعد التصالح

تمكن أحمد حسام "ميدو" مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك المصري من إنهاء أزمة الحكم الذي صدر ضده وزميله محمود عبد الرازق (شيكابالا) بالحبس شهراً، وذلك عبر التصالح مع الطلاب الثلاثة أصحاب البلاغ ضدهما، وتم تسجيل هذا التصالح في الشهر العقاري وإرساله إلى المحكمة لإغلاق ذلك الملف كاملاً.
وكانت محكمة جنح قصر النيل برئاسة المستشار شريف إسماعيل عاقبت يوم السبت كل من ميدو وشيكابالا بالحبس شهراً وكفالة مالية لكل منهما، عقب اتهامهما بالاعتداء على ثلاثة طلاب أثناء التصوير معهما، وإتلاف سيارتهم.
وكان الطلاب الثلاثة قاموا بالتقدم ببلاغ ضد ميدو وشيكابالا، اتهموهما فيه بتكسير سيارتهم فى شارع أبو الفدا بالزمالك، حيث أكدوا في بلاغهم أنهم شاهدوا اللاعبين في منطقة الزمالك، وطلبوا منهما التصوير معهم، فوافق ميدو وبعد التقاط الصور طلبوا من شيكابالا التصوير معه فرفض، لتقع مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة، فتدخل ميدو واشترك مع شيكابالا وحطما زجاج سيارتهم الخلفي ، ووجهت نيابة قصر النيل لهما تهمة الإتلاف العمدي، وأحالتهما إلى المحاكمة الجنائية، والتي أصدرت حكمها المتقدم.
وأجري اللواء علاء مقلد المدير التنفيذي للنادي اتصالات هاتفية مكثفة مع كل من الجهاز الإداري للفريق والثنائي شيكابالا وميدو لاعبا الفريق، لمعرفة حقيقة ما نشر عن الحكم عليهما بالحبس شهرا من قبل محكمة جنح قصر النيل، لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتصالح بين جميع أطراف الأزمة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليفك

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة